ولن تزيدوا الا في حقدكم
كلما رخصت النفس وهجرها الوفاء وما حمدت العرب من صفاتها
وجت امامك شخصا كسعد الفقيه
 

 

 

نحن ننظر للغد، قيادة حكيمة تعمل لمستقبل وطن

 

 

 

القوة لا بارك الله في الضعف

شكرا سيدي